الرئيسية » إسلاميات » مثقف سعودي للأمير محمد بن سلمان: يجب تجديد الوهابية بما يتلاءم مع العصر والحداثة  
خدمة الرسائل الاخبارية القصيرة من بناء نيوز
مثقف سعودي للأمير محمد بن سلمان: يجب تجديد الوهابية بما يتلاءم مع العصر والحداثة   

مثقف سعودي للأمير محمد بن سلمان: يجب تجديد الوهابية بما يتلاءم مع العصر والحداثة  

بناء نيوز- متابعات

اعتبر عبد الحميد حكيم، المدير العام لمركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية بالمملكة العربية السعودية، أنّ “الأمير الشاب” محمد بن سلمان وزير الدفاع السعودي، تقع على عاتقه مهمة تجديد دعوة محمد بن عبد الوهاب وإعادة تأكيد الوهابية مع دحض التطرف الديني بجميع أنواعه.

ونشر عبد الحميد حكيم نصّا في موقع “معهد واشنطن” بعنوان: “رسالة مفتوحة من شاب سعودي إلى الأمير الشاب محمد بن سلمان وزير الدفاع”.

وقال حكيم إنّه رغب في أعقاب زيارة الأمير محمد بن سلمان الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولقائه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن يطرح وجهة نظره التي تعكس أيضاً ما يراه الكثير من السعوديين من أبناء جيله. وأضاف: “اختار القدر الأمير محمد بن سلمان لقيادة ومواجهة التحديات التي تهدد السعودية سواء على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي في المنطقة”.

وقال هذا المثقف السعودي إنّ محمد عبد الوهاب، مؤسس الحركة الوهابية، عاش قبل 300 عام، وذلك قبل وقت طويل من بروز ظاهرة الإرهاب العالمي. واشار إلى أنّه يجب إحداث تغير حقيقي في هذا التصور الخاطئ، وأنّ على الأمير أن يجد وسيلة مجدية لإشراك المؤسسة الدينية في شؤون البلاد.

وأكّد صاحب الرسالة أنّ الأمير الشاب تقع عليه مهمة تجديد دعوة محمد بن عبد الوهاب وإعادة تأكيد الوهابية مع دحضن التطرف الديني بجميع أنواعه. واقترح لذلك إنشاء “حاضنة دينية لرؤية 2030” تضم نخبة من رجال الدين والمثقفين وعلماء الاجتماع وعلماء النفس، مهمّتها “وضع الخطوات اللازمة لتحقيق التحول في المجتمع السعودي من خلال وضع الخطوات اللازمة لاعتناق المجتمع السعودي ثقافة الوحدة الوطنية والمشاركة والوطنية وإنصاف المرأة السعودية، وضمان الحقوق المتساوية لجميع المكونات الإسلامية سواء من المكون السني، الشيعي، الإسماعيلي والأباضي، وحتى العلماني”. ويضيف عبد الحميد حكيم: “إنّ تجديد الوهابية بما يتلاءم مع مقتضيات العصر والحداثة، سيعزز مكانة المملكة العربية السعودية ويدعم دورها في قيادة العالم الإسلامي. كما ستؤكد تلك العملية على السلطة الأخلاقية للسعودية كـ”قبلة” أي مرجعية للصلاة وقيادة لجميع المكونات الإسلامية سواء الشيعة أو السنة أو الإسماعيلية أو الأباضية أو المذاهب الأخرى”.

والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، هو ولي ولي العهد والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، وهو الابن السادس لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ويبلغ من العمر 31 سنة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي وكالة بناء نيوز للأنباء وانما تعبر عن رأي أصحابها

izmir istanbul evden eve nakliyat evden eve nakliyat istanbul evden eve nakliyat esya depolama ofis tasimaciligi istanbul evden eve nakliyat
إلى الأعلى