الرئيسية » الأخبار » قلق أممي من تقارير بشأن “انتهاكات خطيرة” للقانون الدولي في ليبيا‎
خدمة الرسائل الاخبارية القصيرة من بناء نيوز
قلق أممي من تقارير بشأن “انتهاكات خطيرة” للقانون الدولي في ليبيا‎

قلق أممي من تقارير بشأن “انتهاكات خطيرة” للقانون الدولي في ليبيا‎

تونس – بناء نيوز
أعرب المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، عن قلقه العميق إزاء التقارير المستمرة حول “انتهاكات خطيرة” للقانون الإنساني الدولي يتم ارتكابها في أنحاء هذا البلد.
ودعا كوبلر في بيان له اليوم الأربعاء، كافة الأطراف إلى “إرسال رسالة قوية بأن هذه الأفعال غير مقبولة على الإطلاق ودعم هذه الرسائل بتحقيقات ذات مصداقية لتحديد مرتكبي تلك الجرائم ومحاسبتهم”.
وقال: “حان الوقت لإنهاء الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب في أنحاء ليبيا”.
تصريحات كوبلر هذه، تأتي بعد يومين من مقطع فيديو تناوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، يُظهر النقيب محمود الورفلي، آمر محاور القوات الخاصة بقوات البرلمان التي يقودها خليفة حفتر، وهو يعدم ثلاثة أشخاص من قوات مناهضة لهم بمدينة بنغازي شرقي ليبيا، رمياً بالرصاص.
وفي هذا الصدد، أضاف كوبلر “أذكّر كافة الأطراف بأن المسؤولين عن ارتكاب هذه الأفعال التي تشمل احتجاز الرهائن، والتعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء، والقصف العشوائي، وتدنيس الجثث أو إصدار أوامر بشأنها أو الإخفاق في منعها عندما يكونون قادرين على ذلك، معرضون للمحاسبة الجنائية، بما في ذلك أمام المحكمة الجنائية الدولية”.
وحذر كوبلر من أن القتال المستمر في المناطق السكنية لا يزال يعرض المدنيين “للخطر في بيئة تحفل بعمليات الاختطاف الجنائية والسياسية”.
وتابع: “كما أن المؤسسات الأمنية ذات المصداقية والفعالة والخاضعة للمساءلة مطلوبة على نحو عاجل لإنهاء الوضع الأمني المتدهور”.
وكان القائد الميداني بقوات الصاعقة (نفس الوحدة العسكرية التي ينتمي إليها الورفلي) وليد العقوري، أقرّ في تصريح للأناضول، بصحة الفيديو الذي جرى تداوله، الإثنين، وأوضح أن الثلاثة الذين جرى إعدامهم “من تنظيم أنصار الشريعة”.
وقال إن ما قام به الورفلي، “جاء انتقاماً لمقتل اثنين من مرافقيه، سقطوا في محاولة اغتيال تعرض لها الأول في بنغازي، في العاشر من مارس الجاري.
ومع ذلك، فقد اعتبر العقوري، ما قام به الورفلي “خطأ كبيراً ينافي أخلاقنا الإسلامية وكذلك مبادئ الجيش”، مؤكداً أنه “سوف يحاسب عليه، وقد صدرت الأوامر من قبل القيادة العامة للجيش”.

 

المصدر: الأناضول

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي وكالة بناء نيوز للأنباء وانما تعبر عن رأي أصحابها

إلى الأعلى